حركة حماس تغلب كفة الأخونة على الانتماء لمحور المقاومة

حركة حماس عرفت تحولا منذ حلول ما يسمى الربيع العربي -و أبرز قادته الاخوان- بدأ خجولا بمواقفها الضبابية في بداية الازمة السورية و انتهى برؤية حالد مشعل يرفع جهارا علم الثوار في غزة تعبيراعن رجحان كفة الاخونة على حساب الانتماء لمحور المقاومة وفي الاثناء ركزت الحركة على الديبلوماسية و نسج العلاقات مع الخارج التي توطدت مع داعمي الربيع العربي من قطر الى تركيا و حرصت على استقبال رئيس تونس في زيارة رسمية لغزة و الغى لأجلها هنية جولة خارجية لكن تدخل عباس حال دون اتمامها بعد أن استقبل هنية الرئيس الماليزي والأمير القطري و هاهو اليوم يستعد لاستقبال اوردوغان و فتح في المقابل لا تنظر بعين الرضا لهدا النشاط الديبلوماسي و تعمل على عرقلته في دلالة على سجال بين الحركتين في هذا المجال . فهل هذا مؤشر على تحول في استراتيجية الحركة التي انبنت على المقاومة و ربما نراها في المستقبل تنافس حركة فتح في اقامة مفاوضات مع اسرائيل بعد ان عبرت الى الضفة المقابلة لمحور المقاومة التي تدور في فلك امريكا و اسرائيل و لا يوجد فيها من يدعم العمل المقاوم ؟ هل ان السجال الديبلوماسي مع حركة فتح هو بداية لمشوار جديد يؤدي الى اختيار منهج التفاوض مع اسرائيل ام هو تفاؤل من الحركة بمستقبل الربيع العربي الاخواني و قدرته على تغيير المعادلات و قواعد اللعبة بالمنطقة اقليميا و دوليا وهو رهان غير مضمون و لا يبشر منذ الان استنادا لمجريات الامور بليبيا ومصر و الاشتباك الدولي في سوريا الذي يؤذن بأن مال الامور لن يكون كما تشتهي الحركة التي يبدو أنها احرقت كل مراكبها و يصعب عليها العود للبدء مع محور المقاومة الذي أثبت صموده لحد الان ؟

 http://strategy.unblog.fr/

Laisser un commentaire

Fixutota |
Dictavsdemo |
Davidognw |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Destbustestmang
| Igtenverssteel
| Gorkeroutu