؟f16تقرير خاص لماذا تؤجل الولايات المتحدة تسليم العراق طائرات

 يونيو 27, 2013  

؟f16تقرير خاص لماذا تؤجل الولايات المتحدة تسليم العراق طائرات  dans تقارير download-7

مركز الناطور للدراسات والابحاث

تماطل الولايات المتحدة في تسليم العراق المنظومات التي تعاقد عليها معها.

قد يتصور الكثير من الملاحظين والمتابعين للعلاقات الأمريكية العراقية أن وراء هذا التأخير وهذه المماطلة أسبابا فنية تتعلق بتجهيز هذه الطائرات أو التدريب عليها، لكن الأسباب والاعتبارات الحقيقية يدفع بها إلى الخلف لأغراض وأهداف أخرى.

الباحث والمقيم في الولايات المتحدة وأستاذ العلاقات الدولية يكشف عن أن قرار الولايات المتحدة تسليم حوامات من نوع أباتشي فقط والمماطلة في تسليم طائرات F16 يرجع إلى عدة أسباب:

1-إسرائيل: أثناء زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي الجنرال موشي يعلون الأخيرة إلى واشنطن واجتماعه مع وزير الدفاع الأمريكي تشوك هيجل ومع قائد هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي وحتى مع قيادات أمنية أخرى ومسؤولين في الإدارة الأمريكية نصح الولايات المتحدة بعدم تسليم العراق طائرات متطورة من F16 وقدم الجنرال موشي يعلون سلسلة من الحجج والذرائع من أجل إقناع بل التأثير على الموقف الأمريكي فيما يتعلق بصفقة طائرات F16 من بينها:

1-أن هذه الطائرات المتطورة لا ينبغي أن تكون في يد العراق لأن العراق مازال هناك غموض يكتنف مواقفه السياسية والإستراتيجية فيما يتعلق بمستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة، وحذر من أنه بمجرد إخراج العراق من الفصل السابع فإنه يتوقع  أن تطرأ تحولات على موقفه لصالح إيران.

2-أن هذه الطائرات المتطورة ستخضع لدراسة وتمحيص من قبل خبراء إيرانيين للوقوف على تقنياتها وتسليحها وإيجاد وسائل مضادة لمواجهتها إذا ما اندلعت حرب بين إيران والولايات المتحدة أو إسرائيل أو أي طرف في الخليج أي الدول المالكة لهذا النوع من الطائرات.

3-أن العراق يحاول إعادة بناء جيشه ليكون القوة العسكرية الرئيسية كما ظل على هذا الحال حتى في العهد الملكي، وأثار يعلون الدور المركزي الذي قام به الجيش العراقي في كل الحروب مع إسرائيل (1948-1967-1973).

تحذير وزير الدفاع الإسرائيلي لقادة المؤسسة الأمريكية من إعادة بناء الجيش العراقي وتسليحه بأسلحة من مصادر مختلفة غربية أمريكية وأوروبية وروسية سيمنحه مزية كبيرة وخاصة في بنيته اللوجيستية ومنظومته التسليحية وقدرته وكفاءته العسكرية القتالية.

4-حذر المؤسسة العسكرية الأمريكية من أن هذا السلاح يستخدم لمهمات خارج نطاق الدفاع عن النفس، وهنا وكما يؤكد الدكتور علي كامل ادعى يعلون أن لدى شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية معلومات عن أن الحوامات التي حصل عليها العراق تستخدم لإسناد القوات السورية من خلال قيامها بعمليات قتالية على الحدود السورية العراقية المشتركة.

الجنرال يعلون وخلال محادثاته مع وزير الدفاع الأمريكي تشوك هيجل ادعى أن إسرائيل ليست وحدها هي التي تحذر من إعادة تسليح العراق فهناك دول مثل إسرائيل تعرضت وتضررت بفعل تسليح العراق وقوته العسكرية الكبيرة ومنها الكويت.

كما ادعى أن دول الخليج وحتى الأردن تمانع إعادة تسليح الجيش العراقي.

وفي هذا السياق أشار إلى أن وزر الدفاع الأمريكي تشوك هيجل ورغم تفهمه للاعتبارات التي ساقها وزير الدفاع الإسرائيلي فإنه عبر عن أنه في حالة امتناع الولايات المتحدة عن تسليح العراق فإن العراق  قد يتجه  إلى مصادر أخرى وخاصة روسيا والصين وحتى إلى إيران، وسيترتب على ذلك أن نفقد العراق كما فقدت الولايات المتحدة مصر بعد التغيير الذي شهدته في عام 1952 عندما أدى حظر السلاح إلى مصر إلى دفعها نحو الكتلة الشيوعية للحصول على السلاح.

ومع ذلك فقد عبر وزير الدفاع الأمريكي عن مخاوفه من التقارب والعلاقات العلنية والخفية بين العراق وإيران.

كما عبر عن مخاوفه من تراجع مستوى العلاقات الأمريكية العراقية وعلى الأخص على الصعيد الإستراتيجي في المستقبل نتيجة لعدة مؤثرات منها إخراج العراق من الفصل السابع وتدخلات إيرانية بالغة التأثير.

المـركز العـربي للدراسات والتوثيق المعلـوماتي - يوم الخميس 27/06/2013

Laisser un commentaire

Fixutota |
Dictavsdemo |
Davidognw |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Destbustestmang
| Igtenverssteel
| Gorkeroutu